CONTENTS

ديفيد هويل: هيرو كاب مساعدة مضمونة للوك دونالد في جهوده لاستعادة كأس رايدر

يبدأ عام جديد وتغري مجموعة كاملة من الفرص اللاعبين في جولة دي بي ورلد التي تنطلق على الفوز مع النسخة الافتتاحية لهيرو كاب، البطولة التي تستضيفها أبوظبي. مع لوك دونالد، قائدنا لكأس رايدر، الذي اختار الفريقين المكونين من عشرة لاعبين، هذه هي الطريقة المثالية للاعبي أوروبا للمطالبة بمقعد في الفريق الذي سيشارك في إيطاليا، وللتحسين من مهاراتهم في لعب نظام المباريات.

لطالما أوجدت المواجهة بين أوروبا وبريطانيا وإيرلندا، القليل من الإيقاع بين الفريقين، وهو أمر جيد وآمل أن يثبت الشيء نفسه في هيرو كاب. الشيء الوحيد الذي لم تواجه أوروبا مشكلة فيه هو التجمع كفريق واحد لكأس رايدر، حيث تركت الغرور جانباً على الطريق للتوحد كفريق. القليل من المنافسة المماثلة مطلع العام ستؤهل اللاعبين الـ 20 بشكل جيد للموسم المنتظر.

تومي فليتوود وفرانشيسكو موليناري، المعروفان بشراكة مثالية في باريس، سيتنافسان كقائدين، الأمر الذي سيكون شعوراً غريباً بالنسبة لهما، وصداقتهما الوثيقة جداً. لكن فريقيهما مليئان بالمواهب الجديدة وبعض الكباتن القدامى الذين من المؤكد أنهم سيشكلون العمود الفقري لفريق لوك دونالد في أكتوبر المقبل. هيرو كاب مساعدة مضمونة للوك في جهود لاستعادة كأس رايدر، لذلك من الرائع أن تكون هناك مسابقة مستوحاة من سيفي في روزنامة الموسم، مدعومة بأحد أفضل داعمي الجولة “هيرو”.

أدريان ميرونك، هو أحد اللاعبين المؤكدين في أن يكون لديه فرصة للتألق في الفريق، بعد موسمه الرائع العام الماضي، شق أدرينا طريقه إلى الجهة البعيدة من العالم للمشاركة في أستراليا سوينج – جولة PGA والبطولة المفتوحة. كان الحصول على أعلى المراكز في جولة دي بي ورلد بمثابة ضغط جديد يتعامل معه أول نجم جولف بولندي، وربما أعاق بدايته في PGA، ومع ذلك، كونه شريكاً مع آدم سكوت ومين وو لي في بطولة العالم المفتوحة، فقد كانت عودته القوية بعد يومه الأول الرهيب أمراً مثيراً بكل بساطة، وكان الذهاب إلى أخمص القدمين مع بطل الماسترز السابق أمام حشد أسترالي صاخب والخروج فائزاً بسهولة، هو الأداء الذي قاده إلى آفاق عالية حتى لم تخطر بباله مطلقاً. كانت جائزته، إلى جانب وضع اسمه بين بعض العظماء على الكأس، هي بمثابة استلام بطاقة عيد الميلاد الأكثر رواجاً من نادي أجوستا الوطني، دعوة إلى بكولة الماسترز، عيد كريسماس سعيد بالفعل!.

بعد هيرو كاب، تبقى الجولة في أبوظبي للبطولة التي تقام في ياس لينكس، قبل الانتقال إلى دبي من أجل ديزرت كلاسيك، البطولة التي تعيد إحياء الذكريات الرائعة بالنسبة لي بتحقيقي أول فوز لي فيها بالجولة الأوروبية. في ذلك العام، عندما لعبنا في عام 1999، في نادي خور دبي للجولف واليخوت، للمرة الأولى، مع اختبار صارم بطول ست بوصات. لن أنسى أبداً محاولة الإبحار في طريقي نحو آخر حفرتين على طول الخور نفسه. اثنان من الحفر المرهقة بشكل رائع مع الماء في كل مكان جاهزان لتدمير حلمي بالفوز الأول. في قلب المدينة، يتمتع الخور بشعور مختلف تماماً عن نادي الإمارات للجولف، على الأقل كان ذلك في الوقت قبل أن تبتلع المدينة مدينة المجلس أيضاً.

بمجرد أن شقيت طريقي إلى اليابسة أمام النادي المذهل، كان هذا الفوز الأول مضموناً، ولم أكن أتمنى الحصول على مراجعة أدق لتجربة مثل هذه المشاعر الرائعة، أو لعب جولة أفضل أيضاً. إذا كنت تزور دبي، فإن الخور هو ملعب لا بد منه في رأيي، لكنني متحيز بالطبع.

سيحتل هذان الحدثان من سلسلة رولكس مركز الصدارة في روزنامة الجولف العالمي حيث يتنافس اثنان من قوائم النجوم للحصول على الغنائم في مكانين رائعين. يبدو أن الجميع يتنافس في الإمارات من أجل المفاخرة بشأن البطولة الأكبر والأفضل – منافسة صحية يستفيد منها الجميع. في حين أن مستواي لن يجعلني أتنافس معهم للأسف، لكن أشعر بسعادة غامرة للعمل مع التلفاز في أبوظبي وأتطلع إلى مشاهدة الفرق وهي تخوض المنافسة على هيرو كاب.

اللاعب الوحيد الذي لن يتواجد هناك هو جاستن روز، الذي بعد موسم صعب العام الماضي، عاد إلى جولة PGA، لإحياء سحره. لا أحد يبذل جهداً أكبر من جاستن ليظل لائقاً وقوياً، ولكن يا للأسف، تسببت مشاكل ظهره بالفعل في حدوث مشكلات له في عام 2022. لقد فقد حاسته إلى حد ما لأول مرة منذ خمسة عشر عاماً، ولا بد لي من الاعتقاد بأن هذا العام هو الذي يعود فيه جاستن إلى الأداء المعتاد. لقد وضع تركيزه للقيام بذلك في جولة PGA في بداية الموسم، وأنا متأكد أنه سيتطلع إلى شق طريقه إلى الفريق الأوروبي في إيطاليا في وقت لاحق من العام.

من المؤكد أن لوك لديه فريق بمظهر متجدد – ستجلب بعض الوجوه الجديدة طاقة جديدة إلى غرفة ملابس الفريق، والتي ستكون إيجابية فقط. لكن بعض اللاعبين القدامى مثل جاستن أو فرانشيسيكو موليناري سيكونان إضافة مرحب بها للفريق. لا شك أن فرانشيسكو سيبدأ في إظهار بعض من مستواه بالفوز بالبطولات الكبرى أيضاً بين الآن وأكتوبر المقبل، وعلى المرء أن يتخيل أن يكون متواجداً على القمة عندما يبدأ أكبر عرض في لعبة الجولف.

لذا، هناك الكثير لنتطلع إليه، لعبة الجولف للمحترفين هي فترة مثيرة للاهتمام مما لا شك فيه، ولكن هناك أمر واحد مؤكد – سيكون هناك الكثير من النقاط البارزة في طريقنا هذا العام.